نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

القمامة يمكنها إنارة مدن أفريقيا
  • القمامة يمكنها إنارة مدن أفريقيا

حقوق الصورة: Nyani Quarmyne/Panos

نقاط للقراءة السريعة

  • بحلول عام 2025، يمكن للقمامة أن تزود 40 مليون أسرة بالطاقة

  • يمكن حرقها أو تجميع غاز الميثان منها بمواقع الدفن ومكبات النفايات

  • لكن نقص التمويل وضعف الدعم السياسي يحولان دون الإفادة منها

Shares
قالت دراسة حديثة إن حرق القمامة يمكنه تزويد قرابة 40 مليون مسكن في أفريقيا بالطاقة.

اعتمد الباحثون الذين أعدوا الدراسة على البيانات المتاحة عن القمامة والنمو العمراني، وقدروا إجمالي الطاقة الكامنة التي يمكن توليدها من النفايات الصلبة في أفريقيا، سواء من حرقها أو الميثان المستخرج من المزابل ومواقع دفن النفايات والمكبات.

ونشر الباحثون الدراسة الشهر الماضي في مجلة مراجعات الطاقة المتجددة والمستدامة.

Rubbish

يقول معد الدراسة فابيو مونفريتو-فيراريو: ”يبين تحليلنا أن النفايات، لا سيما الصلبة الخارجة من المدن، هي مصدر متجدد للطاقة“.

و”يمكنه توفير قسط لا يستهان به من الطاقة الكلية المستهلكة والكهرباء في القارة الأفريقية“، وفق إضافة الباحث بمركز الأبحاث المشتركة، التابع للمفوضية الأوروبية.

وتكشف الدراسة أنه كان يمكن توليد كهرباء عام 2012 تصل إلى نحو 62.5 تيراواط/ساعة من القمامة المجموعة من المناطق الحضرية بأفريقيا لو كانت قد استُخدمت في المحطات التي تعمل بوقود من النفايات، سواء تلك التي تحرق القمامة أو العاملة بالميثان الناتج عن تحلل النفايات.

وهذا الرقم قد يرتفع عام 2025 إلى 122.2 تيراواط/ساعة وقتما تصبح تلك المحطات أكثر كفاءة، وتُستخدم على نطاق أوسع.

جدير بالذكر أن استهلاك أفريقيا من الطاقة عام 2010  كان 661.5 تيراواط/ساعة.

لكن الباحثين وجدوا تفاوتًا واسعًا في إنتاج النفايات وإدارتها من بلد إلى بلد.

بعض البيانات تشير إلى انخفاض في إنتاج النفايات بقدر ملائم على مدى العقد القادم (انظر الرسم). وحتى لو حدث ذلك، فإن النفايات المجموعة من المدن لا تزال قادرة على إنتاج طاقة تكفي 27 مليون أسرة عام 2025.

يقول الباحثون إنهم أسسوا تقديراتهم هذه على استهلاك الكهرباء في أفريقيا عام 2010.

وإذ يتوقع البنك الدولي أن ينمو عدد سكان أفريقيا إلى 2.8 مليار نسمة بحلول عام 2060، فإن هذا النمو سوف يزيد العبء على أنظمة إدارة النفايات التي تعاني حاليًّا، وفق ما أدلى به مارك بورتشرز، المدير الفني بشركة طاقة أفريقيا المستدامة، التي لا تهدف للربح.

 ويضيف بورتشرز: ”غالبًا لا يجري جمع القمامة والنفايات من المدن الأفريقية بكفاءة، ولو جرى كذلك، فغالبًا ما لا تدار بطريقة تمكن تقنيات مثل تجميع غاز الميثان لأغراض توليد الطاقة“.

ثمة مشكلة أخرى تتمثل في التمويل. تقول بيتينا كاموك -رئيس مجموعة عمل في استعادة الطاقة تتبع الجمعية الدولية للنفايات الصلبة-: إنه من العسير إيجاد المال اللازم لبناء محطات كهرباء تحرق القمامة.

وتوضح كاموك أن ”معالجة النفايات عن طريق الحرق، تعد على المدى القصير، أكثر تكلفة من الدفن (الطمر) أو إلقائها في المكبات“.

أما لوجان موودلي، مدير وحدة الهندسة والتطهير والنفايات الصلبة في مدينة ديربان بجنوب أفريقيا، فيضيف أن الدعم السياسي لتكنولوجيات الطاقة المتجددة غير متوفر.
 
من ثم يقول موودلي: ”هناك حاجة لتشريعات وحوافز لدعم التنمية“.

طالع النص الكامل للدراسة

الخبر منشور بالنسخة الدولية يمكنكم مطالعته عبر العنوان التالي:
 


المراجع

N. Scarlat and others Evaluation of energy potential of municipal solid waste from African urban areas (Renewable and Sustainable Energy Reviews, October 2015)
إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.