إعادة نشر المقال:

نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.

The full article is available here as HTML.

Press Ctrl-C to copy

تستضيف شبكة SciDev.Net حلقة نقاشية حية، تتناول قضية زيادة ضخ استثمارات كبيرة في إنشاء محطات تحلية مياه البحر بمنطقتنا، لا سيما دول الخليج، ومع تزايُد تلك المحطات تظهر مشكلة أكبر، ربما لا تهتم لها الدول قدر اهتمامها بتوفير احتياجاتها من المياه العذبة.
 
المشكلة تكمن في التلوُّث البيئي الذي تخلِّفه تلك المحطات، سواء بسبب الماء شديد الملوحة الناتج عن محطات الإعذاب، وطرق التخلُّص منه؛ لكونه شديد السُّمِّيَّة بسبب ارتفاع تركيزات الأملاح والمعادن الذائبة فيه، أو بسبب العوادم الناتجة عن احتراق كميات ضخمة من الوقود الأحفوري لتشغيل محطات التحلية كثيفة الاستهلاك للطاقة.
 
تابعونا عبر هذه الصفحة يوم الأربعاء 27 نوفمبر، من الساعة 2 إلى 4 عصرًا بتوقيت مكة المكرمة.
 
تابع النقاش عبر التعليقات أسفل الصفحة
 
فقر المياه وندرتها مشكلة تتفاقم في منطقتنا العربية، إذ تتصدر عدة دول بالمنطقة قائمة الدول الأكثر فقرًا في الماء، وفي إطار البحث عن حلول لهذه الأزمة يجري توجيه النصيب الأكبر من الاستثمارات الآنية والمستقبلية في مشروعات تحلية مياه البحر.
 
الطاقة العالمية للتحلية يقع نصفها تقريبًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (48٪)، وتُعَد المملكة العربية السعودية هي الأكثر إنتاجًا (15.5٪)، تليها الإمارات العربية المتحدة (10.1٪)، ثم الكويت (3.7٪)، في حين تنتج مناطق شرق آسيا والمحيط الهادي، وأمريكا الشمالية 18.4٪ و11.9٪ من المياه المحلاة العالمية، معظمها في الصين والولايات المتحدة الأمريكية.
 
فهل التحلية هي الحل الأمثل لما تعاني منه منطقتنا من نقص في مياه الشرب؟ أم أننا نخلق بأيدينا مشكلات أخرى؟
هل يمكن للتحلية تحقيق الأمن المائي والغذائي للمنطقة؟ أم أن تكلفة المنتجات المعتمدة عليها ستكون أعلى من قدرات المواطنين الشرائية؟ هل لدينا من الطاقة ما يكفي لتشغيل محطات التحلية؟ أم أنها ستمثل عبئًا على استهلاك المنطقة من الطاقة في المستقبل.. تساؤلات عديدة نحاول فتح النقاش حولها.. فتابعونا.
 
نقدم لحلقتنا النقاشية عبر مقطعي فيديو لضيوفنا، وكلاهما خبير في مجال المياه، ليقدم كلٌّ منهما وجهة نظره في القضية.
 
الضيف الأول: هاني سويلم، أستاذ إدارة الموارد المائية والتنمية المستدامة بالجامعة الأمريكية في القاهرة. ويعمل في الوقت الحالي مديرًا أكاديميًّا لقسم هندسة المياه بجامعة أخن الألمانية، وهو المدير التنفيذي لكرسي اليونسكو في مجال التغيرات المناخية وإدارة الموارد المائية في الجامعة نفسها.


 
الضيف الثاني: محمد عبد الحميد داود، أستاذ الموارد المائية بالمركز القومي لبحوث المياه في مصر، واستشاري أول موارد المياه بحكومة أبو ظبي، وعضو مجلس إدارة الأكاديمية العربية للمياه. مؤلف كتاب: الأمن المائي العربي: نحو إدارة متكاملة ومستدامة للموارد المائية العربية، وكتاب الإدارة المتكاملة والتنمية المستدامة للموارد المائية لدى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.




يدير الحوار:
posy debate

بثينة أسامة: المنسق الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشبكة SciDev.Net ، والمسؤولة عن إدارة تحرير محتوى النسخة العربية. وهي عضو مؤسس في رابطة الإعلاميين العلميين العرب. عملت كصحفية علمية ومدربة بمجال الإعلام العلمي لسنوات عديدة.

سيكون النقاش عبر أسئلة وأجوبة تظهر عبر التعليقات أسفل هذه الصفحة، لذا رجاءً سجل الدخول، وأضف مداخلتك عبر التعليقات.
 
يمكنك أيضًا متابعة النقاش عبر تويتر @SciDevNet_MENA، وسنستخدم هاشتاج #تحلية_المياه، تابعونا.