نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

دعوة للإعلاميين العلميين.. نظرة للأمراض المهملة
  • WCSJ 2013
  • دعوة للإعلاميين العلميين.. نظرة للأمراض المهملة

حقوق الصورة: valeria Roman science journalist from Argantina

SciDev.net من الحدث

وراء الكواليس ترسل من مراسلينا

Location Map

30/06/13

Shares

أكثر من 17 مرضا منتشرًا في أكثر من 149 دولة أغلبها من العالم النامي.. تصيب مليار نسمة، إضافة إلى 2.5 مليار نسمة عرضة للإصابة بهذه الأمراض.. لكن الإعلام يتجاهل هذه الأمراض، ولذا أصبحت تحمل اسم "الأمراض المُهمَلَة".
 
لماذا يتجاهل الإعلام الأمراض المُهمَلَة؟ سؤال طرحته إحدى جلسات المؤتمر الدولي الثامن للصحفيين العلميين بهيلسينكي، فعلى مدار قرابة أربعين دقيقة من مدة الجلسة حرصت د. ميريام بيلترا -الباحثة في مجال الأمراض المدارية المهملة بمؤسسة موندو سانو بإسبانيا- على أن ترفع وعي الحضور من الصحفيين حول هذه الأمراض، والتي تتجاهلها شركات الدواء العالمية.

أغلب هذه الأمراض -مثل حمى الضنك والفيلاريا ومرض شاغاس- ينتشر في الأقاليم الفقيرة، وإلى جانب الصعوبات الصحية التي تخلفها، كالتعرض للعمى أو التشوهات الجلدية، يصيب مثل هذه الأمراض حاملَها بالوصم والتمييز المجتمعي؛ نظرا للتشوه الذي تُلحقه بجسده، وهو الأمر الذى قد يكون أكثر سوءا إذا كان المصاب سيدة أو فتاة في مقتبل العمر.
 
طبقا لشرح الباحثة الإسبانية، فإن مكافحة العدوى والكشف المبكر لهذه الأمراض أمر ممكن، خاصة في ظل مبادرات منظمة الصحة العالمية، التي تصدت لهذا الأمر وأصدرت تقريرين عن حجم انتشار الأمراض المهملة، صدر آخرهما أوائل هذا العام، وحدد استراتيجية دولية للقضاء على مثل هذه الأمراض بحلول عام 2020.
 
كما تسهم بعض المؤسسات الدولية -مثل مؤسسة بيل ومليندا جيتس- في دعم الأبحاث بهذا المجال.
 
اللافت -كما أوضحت د. ميريام- أن بعض هذه الأمراض، مثل مرض شاغاس، بدأ يظهر في إسبانيا؛ نتيجة لهجرة بعض العائلات من الدول التي ينتشر بها المرض دون أن يبلغوا السلطات الصحية بإصابة أحدهم بالمرض. 
 
أما منجاي بالاسيجرام -المستشارة الإعلامية في الشئون الصحية بماليزيا، والخبيرة السابقة في منظمة الصحة العالمية- فكان لها إطلالة أخرى على القضية؛ حيث عرضت دراسة أجرتها حول تناول الصحف ووسائل الإعلام العالمية الكبرى لقضية الأمراض المهملة في الفترة من عام 2003 إلى 2007.
 
أظهرت نتائج الدراسة أن هناك تجاهلا كبيرا لمثل هذه الأمراض من صحف وقنوات تلفزيونية لها دور مؤثر فى زيادة وعي المجتمع الدولي ودفع الدول المتقدمة والمؤسسات الدولية للتبرع، ودعم الأبحاث للكشف المبكر والعلاج من تلك الأمراض.
 
أوضحت منجاي أنه في ظل تجاهل وسائل الإعلام لمثل هذه الأمراض، من المهم أن يكون للصحفيين العلميين دور في إبراز هذه القضية، عبر رصد القصص الإنسانية وعرضها، وإظهار معوقات وصول الخدمات العلاجية إلى المصابين بتلك الأمراض.
 
"لا أحد في مأمن من الأمراض المهملة"، هذا ما أكدته منظِّمة الندوة، الصحفية الأرجنتينية فاليريا رومان، داعية إلى إنشاء صفحة على الفيسبوك للصحفيين العلميين المتحمسين لهذه القضية على مستوى العالم؛ لتبادل الموضوعات الصحفية وتبادل الخبرات حول تغطية مثل هذه القضية الحيوية، في مبادرة من المؤكد أنها ستسهم في إثراء الحوار حول هذه الأمراض.
  

إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.