نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

س و ج.. شبكة إقليمية لمنظومات نقل التكنولوجيا الوطنية

Shares
 
لا فقر.. لا جوع.. نعم لدعم الصحة.. نعم لدعم التعليم.. نعم لدعم المساواة ومناهضة العنصرية، تمثل هذه المطالب الخمسة الأهم التي أقرتها منظمة الأمم المتحدة في الأجندة التنفيذية بأديس أبابا، Addis Ababa Action Agenda والمعروفة اختصارًا AAAA، وضمت الأجندة التنفيذية مجالات محددة لتنفيذ تلك الأهداف؛ شملت مراكز نقل التكنولوجيا، باعتبارها إحدى آليات تحويل الطاقات العلمية المهدرة إلى مورد عبر تسويقها وربطها بشكل تفاعلي مع احتياجات القطاعات المختلفة بالبلاد لضمان تنمية مستدامة.

خلال ذلك اعترفت الأمم المتحدة أن برامجها الإنمائية تعاني قصورًا في الربط بين بعضها وبعض بما يحقق تواصل العملية التنموية بدءًا من توظيف الموارد، مرورًا بالتشريعات ووصولًا إلى تحقيق التنمية فعليًّا، وفق متطلبات كل دولة.

 لذا فإن مشروع نقل التكنولوجيا الذي بدأ فعليًّا في خمس دول عربية بشكل متواز وهي: مصر، تونس، لبنان، عمان، المغرب، يحقق هذا التوجه الحديث للبرامج الإنمائية التابعة للأمم المتحدة، فنقاط القوة لدى دولة ما قد تعالج نقاط الضعف لدى دولة أخرى، مع الأخذ في الاعتبار الفروقات الطبوغرافية والديموغرافية لتلك البلدان، وهو ما أكده فؤاد مراد، المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للتكنولوجيا بعمان، الأردن، التابع للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا) في حديثه لشبكة SciDev.Net.
 
هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
 


إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.