نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

’صياد تك‘.. تطبيق يحدد تجمعات الأسماك
  • ’صياد تك‘.. تطبيق يحدد تجمعات الأسماك

حقوق الصورة: Flickr/ Jason Larkin

نقاط للقراءة السريعة

  • تطبيق يمكن تحميله على الهاتف الجوال يرشد الصيادين إلى أماكن تجمع الأسماك

  • التطبيق ابتكره طلبة بمعهد تكنولوجيا المعلومات بمصر مع هيئتي الاستشعار من البعد والثروة السمكية

  • التطبيق يوفر كثيرًا في العمالة، وفي الوقود الذي تستخدمه مراكب الصيد

Shares
 ]القاهرة[ ”سأشتري هاتفًا جوالاً عليه خدمة GPS“. كان هذا تحولاً مفاجئًا في علاقة الصياد أحمد صبري بالهواتف الجوالة، وهو الذي كان يستجيب على مضض لتوسلات زوجته باصطحاب هاتفه الجوال التقليدي معه في أثناء رحلات الصيد.

وكانت مبررات قراره لزوجته: ”سيكون سببًا في زيادة حصيلتي من الصيد“.

وتابع موضحًا لها قبل أن تساورها الشكوك: ”هناك برنامج يمكن تحميله على الهاتف الجوال سيساعدني في معرفة أماكن تجمع الأسماك، ومن ثم التوجه إليها مباشرة“.

صبري هو أحد الصيادين الذين أتيحت لهم فرصة تجريب تطبيق صياد تك SayadTec، وهو تطبيق ابتكره طلبة بمعهد تكنولوجيا المعلومات في مصر، بالتعاون مع هيئتي الاستشعار من البعد والثروة السمكية، ضمن مشروع تخرج الدفعة 34 لعام 2014 من المعهد التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهدفه مساعدة الصيادين في معرفة أماكن تجمع الأسماك بسهولة.

وجرت تجربة التطبيق مع الصيادين في ميناء الأتكة بمحافظة السويس شرق القاهرة، وحقق نجاحًا كبيرًا.

عادة ما يعتمد الصيادون على الخبرة الشخصية المتوارثة عبر الأجيال، في الوصول إلى أماكن تجمعات الأسماك، غير أنها غالبًا لا تعطي معلومات دقيقة.

وعن تجربته يقول صبري لشبكة SciDev.Net: ”في البداية لم أصدق ما قيل لي عن البرنامج من فريق المعهد، ولكن عندما جربته بشكل عملي آمنت به تمامًا“.

يشرح بيشوي ماجد -عضو فريق تطوير التطبيق- لشبكة SciDev.Net قائلاً: ”هناك معايير محددة متى توافرت تكاثرت الأسماك، منها درجة حرارة المياه ونسبة الكلوروفيل فيها، وقد تم تصميم البرنامج وفق هذه المعايير“.

ويستطرد بيشوي شارحًا: ”نحصل يوميًّا على معلومات من هيئة الاستشعار من البعد عن جديد هذه المعايير، وبإدخالها إلى البرنامج، وتطبيق بعض العمليات الحسابية تظهر نقاط تجمع الأسماك“، والتي يمكن الوصول إليها من خلال نظام تحديد المواقع العالمي GPS على الهاتف الجوال أو إن كان مركب الصيد فيه جهاز يقدم هذه الخدمة.

أما لمن لا يمتلك هذه الخدمة فيمكنه الاشتراك في خدمة الرسائل النصية لتصله إحداثيات أماكن تجمع الأسماك.

ونظرًا لأن حالة الطقس تؤثر على أماكن تواجد السمك فإن البرنامج يوفر أيضًا خدمة حالة الطقس لعشرة أيام مسبقًا.

وقد نجح البرنامج بشكل كبير في تجربته على نطاق ضيق، ويجري التخطيط لجعله متاحًا على نطاق تجاري مستقبلاً، كما تشير المهندسة هبة فاروق، مديرة التنمية المجتمعية بالمعهد القومي للاتصالات.

تقول هبة لشبكة SciDev.Net: ”لدينا طموح لتطوير البرنامج، كأن يتيح مثلاً معلومات أكثر تفصيلاً عن نوعيات الأسماك في كل منطقة، وعندما نصل لنهاية التطوير سيجري تعميمه بشكل تجاري“.

وتشعر هبة بسعادة لتجاوب الصيادين مع التطبيق وتقول: ”هدفنا هو أن تصبح التكنولوجيا متاحة لكل الفئات، وربطها بحياتهم ومهنتهم؛ فهذا أكبر دافع لتعلمها والتدرب عليها، كما في حال برنامج (صياد تك)، والذي جعل الهاتف الجوال ضمن أدوات الصيد“.

مزايا اقتصادية تتعدى مساعدة الصياد في الوصول إلى أماكن تجمع الأسماك يشير لها المهندس محمد الجزار، رئيس هيئة تنمية الثروة السمكية، فيقول: ”هذا التطبيق يوفر كثيرًا في العمالة؛ لأنه يستهدف مكان وجود الأسماك مباشرة، كما أنه يوفر -أيضًا- من الوقود الذي تستخدمه المراكب في رحلاتها“.

ويأمل علاء عدلي -مدير إحدى شركات تكنولوجيا المعلومات- أن يرى البرنامج وقد طُبق على نطاق أوسع، ويعده ”تجربة رائدة في كيفية الاستفادة من المعلومة“.

ويشير عدلي إلى إحدى أكثر المشاكل أهمية بمصر وهي ”أن المعلومات متاحة ولكنا لا نستغلها الاستغلال الأمثل“، وميزة هذا البرنامج هو الاستفادة من المعلومة التي ينتجها البحث العلمي، وتوجيهها للشريحة المعنية في المجتمع فتتحقق التنمية المجتمعية المنشودة.
 
هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
 



إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.