نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

س وج.. عقبات أمام أبحاث الهندسة الوراثية

Shares
 

”نحن ننتج عشرات الأبحاث، لكن التطبيق في انتظار قانون“، بهذه الكلمات لخصت نجلاء عبد الله - رئيس قسم الوراثة بكلية الزراعة في جامعة القاهرة- أزمة أبحاث هذا الفرع من العلوم بمصر. فقد تحولت الأبحاث التي تتم بمراكز البحوث المتخصصة مع غياب القانون إلى أوراق تملأ الادراج بلا عائد حقيقي على المجتمع.
 
وتكشف نجلاء أهم المعوقات التي تعوق الاستفادة بمراكز البحوث المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية، وتحديدًا الهندسة الوراثية، وما تنتجه من بحوث بمصر ومعظم دول الإقليم التي ليس لديها قانون منظِّم لتلك البحوث، كما تشير إلى صعوبات تم تذليلها بالفعل، إلا أن  صدور قانون سيكلل تلك الجهود، بما يضمن إسهامًا حقيقيًّا لهذا القطاع في التنمية.
 
وتحمِّل أستاذة التكنولوجيا الحيوية وسائلَ الإعلام مسؤوليةَ تأخر معظم دول الإقليم في هذا المجال، وذلك بخلقها رأيًا عامًّا رافضًا لأبحاث الهندسة الوراثية، وطالبت السياسيين بأن يحذو حذو الساسة الهنود، الذين وقفوا إلى جانب هذه الأبحاث، فأصبحت الهند من الدول الرائدة فيه، وحققت طفرة اقتصادية في كثير من المحاصيل، ومن بينها القطن.

هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.