إعادة نشر المقال:

نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.

The full article is available here as HTML.

Press Ctrl-C to copy

تستضيف شبكة SciDev.Net حلقة نقاشية حية، تتناول قضية تزايُد الاعتماد على الطب الشعبي في الفترة الأخيرة، فهل هو ملجأ آمن للشعوب تحت وطأة الفقر والنزاعات المسلحة التي تعيشها المنطقة؟ أم أنه سراب يحسبه الظمآن ماء، ولا يكفي وحده دون ضوابط تحكمه ليمثل بديلًا للطب الحديث.
 
تابعونا عبر هذه الصفحة يوم الأحد 23 ديسمبر، من 2 إلى 4 عصرًا بتوقيت مكة المكرمة.
 
تابع النقاش عبر التعليقات أسفل الصفحة
 
برغم ما وصل له الطب الحديث من تقدُّم في مجال الأدوية، إلا أن اللجوء إلى علاجات الطب الشعبي التقليدي يتزايد على مستوى العالم، وفي منطقتنا تحديدًا، بشكل كبير.
 
وهو ما أيدته أرقام منظمة الصحة العالمية التي أشارت إلى أن ما بين 65% إلى 80% من سكان العالم يعتمدون على الطب البديل كشكل أساسي للرعاية الصحية.
 
وربما تشتد الحاجة إلى الطب الشعبي المتوارث عبر الأجيال في وقتنا هذا، لا سيما مع موجة الغلاء التي تجتاح دول المنطقة، ونقص الكثير من الأدوية في الأسواق، بل وعدم فاعلية بعض الموجود منها بسب انتشار الأدوية المغشوشة. أضف إلى ذلك ما تشهده المنطقة من صراعات أدت إلى نزوح ولجوء ملايين الأفراد، ووضعتهم تحت وطأة أوضاع بالكاد يحصلون فيها على ما يكفيهم من غذاء، فما بالك بالدواء.
 
في ظل كل هذه الظروف نحاول استبصار طريق لتكامُل بين نوعي الطب -الشعبي والحديث- عبر حلقة نقاشية نعرض فيها دور الطب الشعبي والاعتماد عليه كشكل من أشكال الرعاية الصحية التي قد يكون الوصول إليها أسهل وأرخص، خاصةً وأن منظمة الصحة العالمية وضعت إستراتيجية خاصة لاستغلال الطب الشعبي عام 2002، وتم تحديثها عامي 2005 و2014، ونرصد الكيفية المُثلى لدمج الطب الشعبي في صلب النظم الصحية بمختلف دول المنطقة، كما نطرح الآفاق المستقبلية لوضع ضوابط ومحددات لهذا الاستخدام لتفادي أي ضرر قد يصيب المرضى من جَرَّاء اللجوء إلى هذا النوع من العلاجات الشعبية غير المثبتة علميًّا.
 
نقدم لحلقتنا النقاشية عبر مقطعي فيديو لضيوفنا، وكلاهما خبير بمجال الصحة، ليقدما وجهة نظرهما في القضية.
 
الضيف الأول: سعيد شلبي، مؤسس ورئيس قسم الطب التكميلي السابق بالمركز القومي للبحوث في مصر، ويرى أنه لا مفر من الاعتماد على الطب الشعبي في ظل ظروف المنطقة الحالية، لكن يعوَّل على الأطباء أنفسهم في تبنِّي هذه الأنواع من العلاجات.
 
 

الضيف الثاني: أحمد سمير سعد، مدرس بقسم التخدير في كلية الطب بجامعة القاهرة، ويرى أن الطب الشعبي رغم ما يحظى به بين بسطاء الشعوب من إيمان بقدراته العلاجية، إلا أن معظم تلك القدرات تظل غير مثبتة علميًّا، ولا تزال تحتاج إلى كثير من الدراسة والبحث؛ حتى نجنِّب المرضى ما قد يكون لها من آثار مضرة.
 
 

سيكون النقاش عبر أسئلة وأجوبة تظهر عبر التعليقات أسفل هذه الصفحة، لذا رجاءً سجل الدخول، وأضف مداخلتك عبر التعليقات.
 
يمكنك أيضًا متابعة النقاش عبر تويتر @SciDevNet_MENA، وسنستخدم هاشتاج #الطب_الشعبي، تابعونا.
 
ضيوف النقاش:

سعيد شلبي: مؤسس ورئيس قسم الطب التكميلي السابق بالمركز القومي للبحوث في مصر، والأستاذ بشعبة البحوث الطبية بالمركز. مستشار وخبير منظمة الأغذية والزراعة /منظمة الصحة العالمية للأمراض الخطرة الناشئة عن الغذاء، وله ثلاث براءات اختراع دولية بمكتب براءات الاختراع الأمريكية عن علاجات جديدة للأمراض الفيروسية.

أحمد سمير سعد: مدرس بقسم التخدير في كلية الطب بجامعة القاهرة، حاصل على دكتوراة التخدير والرعاية المركزة وعلاج الألم، له عدد من المقالات العلمية والأدبية والقصص المنشورة في عدد من الدوريات والمواقع الإلكترونية.

 
يدير الحوار:
posy debate

بثينة أسامة: المنسق الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشبكة SciDev.Net ، والمسؤولة عن إدارة تحرير محتوى النسخة العربية. وهي عضو مؤسس في رابطة الإعلاميين العلميين العرب. عملت كصحفية علمية ومدربة بمجال الإعلام العلمي لسنوات عديدة.