إعادة نشر المقال:

نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.

The full article is available here as HTML.

Press Ctrl-C to copy

[القاهرة، صنعاء] رد علماء أصول الكوليرا الفاشية باليمن إلى بكتيريا ’واوية‘ انحدرت سلالتها من جنوب آسيا إلى شرق أفريقيا في رحلة واكبها بعد النشوء سلسلة من التطور السلالي وطريقة الإمراض ومقاومة المضادات الحيوية.
 
انتقلت البكتيريا بهجرة الوافدين ونزوحهم وسفرهم إلى اليمن، المنكوب بأسوأ جائحة لها في التاريخ الحديث، إذ أصابت عدواها في الموجة الثانية فحسب ما زاد على المليون من مواطنيه، وتوفي بسببها 2300، جلهم من الأطفال.
 
وجاء في دراسة أعدها هؤلاء العلماء أن منطقة القرن الأفريقي -التي تمثل محورًا رئيسًا للهجرة إلى اليمن- طالما ربطت آسيا بأفريقيا وكانت جسرًا إليها عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، وهي منذ أمد بعيد ملتقى طرق التجارة والاتصال.
 
ورجح العلماء سلوك بكتيريا الكوليرا هذه الطريق من آسيا إلى أفريقيا، ثم نفذت إلى اليمن، مستشهدين بتكرار هذا مرارًا منذ السبعينيات الماضية، ونشروا النتائج التي خلصوا إليها مطلع يناير الجاري بدورية ’نيتشر‘.
 
وقد توصلوا بالدراسة إلى تلك الخلاصة بعد إمعان النظر في شجرة محتد السلالة، وتتبعوا التسلسل الجيني لبكتيريا الكوليرا الفاشية في اليمن؛ إذ أخذوا عزلات 42 عينةً بكتيريةً من المصابين بالعدوى في اليمن، بالإضافة إلى 74 عينةً بكتيريةً أخرى مأخوذة من جنوب آسيا والشرق الأوسط وشرق أفريقيا ووسطها.
 
بعد هذا، أجرى باحثون من معهد باستير في فرنسا ومعهد ويلكوم سانجر في بريطانيا مقارنة السلاسل الجينية لتلك العينات بأكثر من 1000 عينة أخرى لبكتيريا الكوليرا من كافة أرجاء العالم.
 
خلصت الدراسة من خلال المقارنة إلى أن أصول السلالة المسؤولة عن جائحة اليمن أول ما ظهرت عام 2012 كانت بجنوبي آسيا، لا سيما في الهند ونيبال وبنجلاديش، إلا أنها لم تنتقل مباشرةً إلى اليمن أو الشرق الأوسط، وإنما انتقلت إلى دول شرق أفريقيا، وبالأخص في تنزانيا وكينيا وأوغندا لتظهر فيها بين عامي 2013 و2014 قبل أن تنتقل لاحقًا إلى اليمن عبر المهاجرين متسببةً في الجائحة.
 
ووفق الخرائط المرفقة بالدراسة، فقد سبق لعترة من أسلاف تلك السلالة بالمنطقة الآسيوية نفسها أن زارت غرب أفريقيا في عام 2008، وفشت خاصةً في تشاد وغانا والكاميرون والنيجر ونيجيريا. فضلًا عن دول أخرى هناك.

Yemen Cholera info
 
جاءت تلك النتائج لتدحض الاعتقاد السابق بأن موجتي تفشي الكوليرا باليمن –الأولى بين سبتمبر 2016 وإبريل 2017، والثانية منذ إبريل 2017 إلى الآن– قد نتجتا عن سلالتين مختلفتين من البكتيريا. والتحذيرات من الموجة الثالثة عرفت طريقها إلى وسائل الإعلام.
 
من بين نتائج الدراسة المهمة تَبيَّن أن سلالة جائحة الكوليرا اليمنية غير مقاوِمة للعديد من المضادات الحيوية، ويمكن علاجها باستخدام المضادات الحيوية الشائع استخدامها لعلاج المرض، خلافًا للعديد من السلالات الأخرى التي تُظهر شراسةً في مقاومة الأدوية.
 
يعلق داريل دومان، الباحث الزائر بمعهد ويلكوم سانجر وأحد الباحثين المشاركين في الدراسة: ”لقد اكتشفنا أن السلالة المتسببة في الكوليرا باليمن تفتقر إلى 4 جينات مسؤولة عن مقاومة المضادات الحيوية، ما يجعلها أكثر قابليةً للعلاج“.
 
ويلفت دومان إلى ثبوت إمكانية استخدام علوم الجينوم في تقدير خطر حدوث جوائح الكوليرا في المستقبل بمناطق مثل اليمن، ومن ثم استهداف تدخلات علاجية أكثر نجاعةً لمجابهة الأزمة.
 
تعليقًا على الدراسة تقول ثايزا كاستيلو -مسؤولة المكتب الإعلامي لمنظمة اليونيسف باليمن- لشبكة SciDev.Net: ”قد تساعد نتائج الدراسة في إدارةٍ أفضل للوضع والاحتواء المبكر للحالات“.
 
وتضيف كاستيلو: ”ستستمر جهود المنظمة خلال العام 2019 وفقًا للخطة المتكاملة للوقاية والتأهب والاستجابة للكوليرا، وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية، وهذا هو الأهم. فالتركيز الأساسي للمنظمة ينصبُّ على تغيير السلوكيات المتعلقة بالنظافة والصحة، وتوفير مياه الشرب النظيفة، وتحسين نظام الصرف الصحي، وأخيرًا تعزيز المراكز العلاجية للكوليرا“.
 
في حين يرى أحمد القعيش -مدير الترصد الوبائي بمحافظة المحويت، إحدى المحافظات اليمنية المتضررة من تفشي الكوليرا- أن النتائج التي خلصت إليها الدراسة لن تؤثر على آلية العلاج أو المواجهة، موضحًا لشبكة SciDev.Net: ”بكتيريا الكوليرا ضعيفة، والمضادات الحيوية ليست علاجًا أوليًّا لها“.
 
ويستطرد القعيش شارحًا: ”80% من الإصابات لا تظهر عليها الأعراض، و20% فقط من الحالات تصل إلى المستشفيات وتكون إصابتها خفيفة أو متوسطة أو شديدة، تلك الأخيرة فقط تُعطَى مضادات حيوية كخط علاجي أخير لا يُعتمد عليه ابتداءً“.
 
ويؤكد القعيش أن الخطورة تكمن في وصول الحالات متأخرة وفي المضاعفات مثل الجفاف والفشل الكلوي، مشيرًا إلى أن بكتيريا مثل الدفتيريا هي السلالة الأقوى والأكثر خطورةً في اليمن.
 
كذلك يشير القعيش إلى الانتشار السريع جدًّا للمرض والأعداد الهائلة، والسبب الأساسي هو الوضع المزري للقطاع الصحي باليمن، سواء قبل نشوء الصراع أو استمرار تدهوره خلال النزاعات المسلحة، ما أدى إلى عدم السيطرة على تلك الجائحة. يوضح سامر جبور -الأستاذ المشارك في كلية العلوم الصحية بالجامعة الأمريكية في بيروت– في تصريح سابق للشبكة: ”لم تكن البنية التحتية للصحة العامة قبل الصراع بخير حال، وتفاقمت وتضخمت خلال النزاع. الأمر الذي أدى إلى تفشِّي وباء الكوليرا“.
 
يُذكر أنه وفقًا للتحديث الأخير الصادر عن منظمة الصحة العالمية مطلع نوفمبر المنصرم حول جائحة الكوليرا باليمن، لا تزال حالات اشتباه الإصابة بالكوليرا في تزايُد بسبع محافظات، منها صنعاء وعدن والحديدة الأكثر ازدحامًا بالسكان، أما الأطفال دون الخامسة فمثلوا قرابة 31.7% من الحالات المشتبه في إصابتها.
 
 
هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا