إعادة نشر المقال:

نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.

The full article is available here as HTML.

Press Ctrl-C to copy

بينما تعاني الشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم من أضرار بالغة بسبب الاحترار العالمي وزيادة حموضة مياه المحيطات، إلا أنها في البحر الأحمر لا تزال تعيش، بل وتزدهر.
 
فكما يؤكد لشبكة SciDev.Net خالد الحداد، الباحث المساعد بالمعهد القومي المصري لعلوم البحار والمصايد، أن حيود المرجان في البحر الأحمر تتميز بخصائص فريدة أثبتتها العديد من الدراسات التي تمت في الدول المطلة على البحر، مثل مصر، والسعودية، فهي تستطيع تحمُّل ارتفاع درجات حرارة المياه وزيادة نسبة ملوحتها إلى مستويات تفوق بها مثيلاتها من الحيود في المحيطات والبحار الأخرى.
 
وفي مطلع الشهر الماضي نُشرت دراسة في مجلة البيولوجيا التجريبية تؤكد أن تلك الشعاب لا تتحمل الظروف القاسية فحسب، بل إنها تستطيع التكاثر بشكل طبيعي، تحت وطأة تلك الظروف، لتنتج جيلًا جديدًا له الخصائص نفسها والقدرة على التحمل.
 
ويرى الحداد أنه برغم القدرات المثبتة لتحمل شعاب البحر الأحمر لارتفاع درجات الحرارة، مما قد يجعلها الأخيرة في الفناء عالميًّا إذا ما استمرت تأثيرات التغيرات المناخية في التفاقم، إلا أن ذلك لا يجعلها خالدة، فمع موجة التوسع في إنشاء محطات تحلية المياه على شواطئ البحر الأحمر، وصرف المياه شديدة الملوحة الناتجة عن التحلية في البحر، قد تتأثر مساحات من الشعاب المتاخمة لتلك المحطات.
 
لذا يرى ضرورة الالتفات لهذا الخطر المهدد للشعاب، وإيجاد سبل متنوعة للاستفادة من نواتج عملية التحلية بأشكال أخرى غير صرفها في البحر.  
 
وُجِدت الشعاب المرجانية في البحر الأحمر منذ أكثر من 5000 سنة، ويمتد الحيد المرجاني على طول 2000 كيلومتر من السواحل.
 
وقد تم تسجيل ما يقرب من 300 نوع من الشعاب المرجانية الصلبة في البحر الأحمر ككل، منها على الساحل المصري وحده حوالي 200 نوع من الشعاب المرجانية، وهو ما يمثل أربعة أضعاف التنوع المرجاني الموجود في شعاب منطقة الكاريبي، وهو مماثل للتنوع المرجاني الموجود في جزر المالديف وسيشيل في المحيط الهندي.

هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.