نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

دبي تخفض انبعاثاتها بالخرسانة الخضراء
  • دبي تخفض انبعاثاتها بالخرسانة الخضراء

حقوق الصورة: Flickr/ Dubai Holiday Villas

نقاط للقراءة السريعة

  • تم إلزام جميع الشركات باستخدامها كبديل للخرسانة العادية، وفرضت غرامة على من يخالف

  • هي خليط من الإسمنت العادي ومواد من مخلفات صناعات مختلفة، ولها قوة تحمل ومقاومة عالية

  • تعد خطوة في طريق تطبيق المنظومة الشاملة للمباني الخضراء، وفق خبير للبيئة

Shares
 ]دبي[ حفاظًا على البيئة من إحدى كبريات الصناعات الملوثة لها، وخطوة في طريق تقليل الانبعاثات الكربونية وتحقيق الاستدامة، اتجهت إمارة دبي -إحدى الإمارات العربية المتحدة- إلى فرض استخدام مواد إسمنتية بديلة تعد صديقة للبيئة في تشييد عقاراتها، وهي بذلك الأولى عربيًّا في فرض مثل هذا القرار.

ألزمت بلدية دبي، وهي الجهة المعنية بتطبيق القرار، جميع شركات المقاولات والمكاتب الاستشارية باستخدام ما أسمته ’الخرسانة الخضراء‘ في تشييد المباني، بديلاً للخرسانة العادية والتي تعتمد على الإسمنت كمكون أساسي لها، وفرضت غرامة على مَن يخالف ذلك.

يقول عبد الله رفيع، مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط في البلدية: ”منحنا الشركات مهلة عامًا كاملاً قبل الشروع في إلزامهم باستخدام هذه الخرسانة مطلع أبريل الماضي، ونفذنا حملة توعية ضخمة بأهميتها وضرورة استخدامها، ووجدنا استجابة قوية من الشركات“.

والخرسانة الخضراء هي خليط من الإسمنت البورتلاندي العادي، ومكونات أخرى من مخلفات صناعات مختلفة، يعد استخدامها تدويرًا لهذه المواد، ومنها الرماد المتطاير وحبيبات خبث أفران صناعة الحديد وغبار السيليكا والألياف الزجاجية، وهي بذلك تساعد على تخفيض الأثر البيئي السلبي لصناعة الإسمنت.   

ويرى مسؤولو البلدية أنه بإمكان الإمارة أن تخفض انبعاث ثاني أكسيد الكربون من خلال الخرسانة الجديدة، خاصة أنها تشهد فورة عقارية استعدادًا لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020، وهو معرض ضخم عام يتم تنظيمه كل خمس سنوات في إحدى مدن العالم منذ القرن التاسع عشر، ويقام لأول مرة بالإقليم.

يشرح رفيع لشبكة SciDev.Net أنه ”يُسمح باستخدام ما يتراوح بين 30 و66% من المكونات البديلة للإسمنت في إنتاج الخرسانة الخضراء، مما يقلل من بصمة انبعاثات الكربون للخرسانة بنسبة تصل إلى 80%“.

وعن مواصفات الخرسانة الخضراء، أكد رفيع أن لها قوة تحمل ومقاومة عالية، فضلاً عن حمايتها لحديد التسليح من الصدأ؛ حيث تقلل من نفاذ الرطوبة في الخرسانة، مشيرًا إلى جدواها في المدن الساحلية.

عملية إنتاج هذه الخرسانة لا تتطلب عمالة ماهرة أو متخصصة، وفق رفيع، وبالتالي لا تشكل عملية إنتاجها عبئًا على المقاولين والملاك على حد سواء، خاصة وأن سعرها يساوي تقريبًا سعر الخرسانة العادية.

من جانبه يرى سالم الظاهري -الناشط البيئي والمدير السابق للهيئة الاتحادية للبيئة بالإمارات- أن تطبيق الخرسانة الخضراء يعد خطوة لتطبيق المنظومة الشاملة للمباني الخضراء، مؤكدًا لشبكة SciDev.Net أنه ”يجب أن تتبعها إجراءات أخرى، مثل التوسع في استخدام الطاقات المتجددة في الإنارة والتبريد“.

ومن المتوقع أن تصل القيمة الإجمالية لقطاع الإنشاءات في دولة الإمارات إلى ما يقرب من 42 مليار دولار أمريكي خلال عام 2015، بنسبة نمو تصل إلى 9.3% هذا العام، وفق تصريحات لوزير الاقتصاد الإماراتي مطلع الشهر الجاري.
 
 
هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
 



إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.