نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

جائزة وطنية للبحث العلمي في سلطنة عُمان

حقوق الصورة: TWAS 25th meeting/ Samir Mahmoud/ SciDev.Net

نقاط للقراءة السريعة

  • السلطنة تستحدث جائزة وطنية للبحث العلمي لنشر ثقافته فيها ورفع جودة مخرَجاته

  • وتستثمر استضافة اجتماع لأكاديمية العالم للعلوم على أراضيها لتكريم الفائزين بها

  • وتدشن للمرة الأولى ملتقى لباحثي السلطنة بغية توفير مناخ لتبادل الخبرات وعقد الشراكات

Shares
 ]مسقط[ أُعلن في عُمان عن فوز عشرة مشروعات بالجائزة الوطنية للبحث العلمي، وتدشين الملتقى الأول للباحثين العُمانيين، وذلك على هامش أعمال الاجتماع الخامس والعشرين لأكاديمية العالم للعلوم، المنعقد بالعاصمة مسقط في المدة من 26 إلى 28 أكتوبر الجاري.

”الجائزة التي جرى استحداثها في السلطنة للمرة الأولى تأتي لخلق وتهيئة البيئة المحفزة للبحث العلمي والباحثين على إنتاج بحوث تخدم السلطنة، وخطط التنمية الشاملة فيها“، كما يقول لشبكة SciDev.Net سيف بن عبد الله الهدابي، الأمين العام المساعد للبرامج والبحوث بمجلس البحث العلمي في عُمان.

أما الملتقى المزمَع تنظيمه سنويًّا، فكان الهدف منه ”عرض البحوث التي مولها مجلس البحث العلمي أمام صانعي القرار، والجهات المستفيدة من القطاع الخاص“؛ لخلق حلقة ربط بين المنتج البحثي والجهات المستفيدة منه مجتمعيًّا، فضلاً عن توفير فرصة لتبادل الخبرات والنقاش، وربما عقد شراكات بحثية في المستقبل.

وثمن الهدابي فكرة إطلاق الجائزة وتدشين الملتقى تزامنًا مع اجتماع أكاديمية العالم للعلوم، باعتبارها منصة علمية عالمية رفيعة المستوى، تتيح باجتماعها الدولي فرصة لتبادل الخبرة، والتقاء علماء السلطنة وباحثيها بالقامات العلمية الرفيعة من مختلف أنحاء العالم، وتفتح لهم آفاقًا للتعاون المشترك مع المراكز العلمية والبحثية المرموقة عالميًّا.

بلغ إجمالي قيمة الجائزة 60 ألف ريال عماني (نحو 155 ألف دولار أمريكي)، موزعة على المشروعات الفائزة التي غطت قطاعات التعليم والموارد البشرية، نظم المعلومات والاتصالات، الصحة وخدمة المجتمع، الطاقة والصناعة، الثقافة والعلوم الإنسانية والاجتماعية، قطاع البيئة والموارد الحيوية.

وكان عدد المشروعات البحثية المقدمة لنيل الجائزة قد بلغ 145 مشروعًا، منها 86 من حملة للدكتوراه، والباقي ممن دونهم، تقدموا بها في المدة من يونيه وحتى منتصف سبتمبر 2014.

وتم تكريم أصحاب المشروعات البحثية الفائزة أمس الثلاثاء في ختام أعمال الاجتماع، وقد حصل بدر الدين حامد علي الهاشمي -الأستاذ بقسم الأدوية في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة السلطان قابوس- على الجائزة الممنوحة في الصحة وخدمة المجتمع، عن دراسته حول تأثير العلاج بالصمغ العربي على مرضى الفشل الكلوي المزمن.

وقال الهاشمي لشبكة SciDev.Net: ”كشفت دراستنا عن قدرة الصمغ العربي على تقليل السموم البولية لدى فئران مصابة بالفشل الكلوي، وهو ما قد يعطي بارقة أمل في تقليل عدد مرات الغسيل الكلوي التي يحتاجها المريض“.

وفي مجال البيئة والموارد الحيوية حصل الدكتور عبد الله السعدي -من جامعة السلطان قابوس- على الجائزة، عن بحثه حول توصيف المسببات الفطرية المرتبطة بأمراض جذور نخيل التمر، المحصول الأكثر أهمية في السلطنة وشبه الجزيرة العربية.

أدلى السعدي لشبكة SciDev.Net بقوله: ”استطعت تسجيل ثلاثة عشر اكتشافًا عالميًّا جديدًا لفطريات تتسبب في أمراض تعفن الجذور والذبول في النخيل، كما سجل البحث للمرة الأولى وجود 22 فطرًا جديدًا في سلطنة عمان“.

وأضاف أنه يمكن الاستفادة من النتائج التي تم تحصيلها في رسم الخطط المستقبلية لبرامج إدارة أمراض النخيل، وكذلك دراسة مدى مقاومة أصناف النخيل لمختلف الفطريات.

جدير بالذكر أنه من شروط التقدم لنيل الجائزة أن يكون موضوع البحث ذا علاقة وأهمية لاحتياجات السلطنة. وقد تواصلت أعمال اجتماع أكاديمية العالم للعلوم، وعرض خلالها باحثون من مختلف دول العالم أوراقًا بحثية، منها بحث للدكتور ياسين الشرعبي -الأستاذ المشارك في جامعة الملك قابوس- عن مزارع الطاقة المتجددة في عُمان، وهو الذي نال عنه الجائزة الوطنية للبحث العلمي في مجال الطاقة والصناعة.
 

هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط
 


إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.