نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

تدشين شركة لإنشاء وتشغيل المناطق التكنولوجية بمصر
  • تدشين شركة لإنشاء وتشغيل المناطق التكنولوجية بمصر

حقوق الصورة: SciDev.Net / Rehab Abd Almohsen

نقاط للقراءة السريعة

  • إعلان رسمي عن تدشين شركة مساهمة مصرية لخدمة صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

  • ينتظر أن توفر ’واحات السيليكون‘ بيئة مثالية لمراكز الحاضنات التكنولوجية

  • دعوة لخطوة إصلاحية سابقة، تستهدف تأهيل المنظومة الحالية بالبلاد

Shares
[القاهرة] أُعلن رسميًّا في مصر عن تدشين شركة ’واحات السيليكون‘، لتضطلع بتخطيط وتصميم وإنشاء مبانٍ وتنفيذ مناطق تكنولوجية متخصصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والعمل على تنميتها.
 
وجاء الإعلان عن التدشين على هامش فعاليات مؤتمر ومعرض التعليم الإلكتروني في أفريقيا 2016، الذي انعقد بالقاهرة، في المدة 24- 26 مايو الجاري، وشهده وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمصر، المهندس ياسر القاضي.
 
يقول الوزير المصري: ”مستعدون لبناء واحات سيليكون في كل دولة بأفريقيا بمساعدة مصر، فالمشروع يمثل نموذجًا يمكن نقله وتطبيقه في الدول الأخرى بالقارة“، داعيًا الشباب للمشاركة بإبداعاتهم في هذا المشروع. 
 
وأكد القاضي أن الشركة (المساهمة المصرية) ستعمل على إنشاء ست مناطق تكنولوجية بمدن جديدة في عدد من المحافظات بالبلاد.
 
والقصد من إنشاء الشركة يتمثل في تنمية المهارات البشرية للعاملين وخريجى الجامعات عبر فروعها، وتحفيزهم على الالتحاق بالعمل في مجال الاتصالات وتصنيع الإلكترونيات، وتوفير تكلفة تشغيلية تنافسية للمستثمر؛ لخلق بيئة عمل محفزة على الاستثمار في المحافظات.
 
تعمل الشركة حاليًّا على الانتهاء من إنشاء المرحلة الأولى لمشروع المناطق التكنولوجية بإنشاء 11 مبنى في منطقتين، قبل نهاية العام الجاري.
 
من جهته، يرى جلال حسن -أستاذ هندسة نظم المعلومات بجامعة القاهرة- أن هذه الخطوة لا بد أن يسبقها إعداد وتأهيل للمنظومة الحالية، قائلًا: ”على سبيل المثال لا بد من منح الأساتذة والباحثين حق الدخول في شراكات وإنشاء مشروعات، ودعمهم لإنجاحها“، مشيرًا إلى أن القانون الحالي يمنع ذلك.
 
وأضاف حسن لشبكة SciDev.Net: ”لا بد أيضًا من تأهيل الجامعات والخدمات المعاونة، وإنشاء بنية تحتية قوية، وتوفير خدمات قانونية، ومنح امتيازات مالية للشركات الناشئة التي سترعاها شركة واحات السيليكون“، وذلك لضمان نجاح المشروع.
 
ولفت حسن إلى الأهمية القصوى للتنسيق بين هيئات ومؤسسات الدولة المختلفة، وقال: ”في ظل غياب نظام واضح يحدد فيه الدور الذي ينبغي أن تقوم به كل مؤسسة أو هيئة، فستكون مثل هذه المشروعات والجهود مبتورة“.
 
 
 
هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
 
 
 
إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.