نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

عمال المحاجر.. يخاطرون بصحتهم ولا منقذ

Shares
يعمل نحو 20 ألف عامل في صنع حجارة البناء بالمحاجر، وسط الجبال الواقعة شرق محافظة المنيا في صعيد مصر. ويعاني هؤلاء العمال ظروفَ عمل صعبة وخطيرة، تسببت في قتل وإصابة المئات منهم.

ووفقًا لتقارير مؤسسة وادي النيل لعمال المحاجر، فإن حالات الوفاة بين هؤلاء العمال تحدث عادة بسبب الماكينات غير الآمنة وعدم توافر أي مستلزمات للأمن الصناعي؛ إذ يفتقر هذا القطاع لإشراف جاد يضمن للعمال حقوقهم.

ولا يحصل عمال المحاجر المصابون على تعويضات أو معاشات تُذكر بعد الإصابة، فعادة ما يدفع صاحب المحجر الذى شهد الإصابة تعويضًا محدودًا للعامل المصاب بعد ضغوط محلية.

ويقدر عدد المحاجر في شرق المنيا بـ700 محجر مسجل، بالإضافة إلى عشرات المحاجر غير المسجلة لدى إدارة المحاجر بالمحافظة.

وتقول دراسة أعدتها جامعة أسيوط المصرية عن مخاطر الإصابة بالتحجر الرئوي في محاجر شمال المنيا: إن نسبة تركيز الغبار الذى يحتوي على السيليكا أعلى من المعدلات المسموح بها، وهو ما قد يسهم بشكل كبير في إصابة العمال بالتحجر الرئوي.

ويخرج معظم عمال المحاجر من قرى شرق النيل التى تعاني الفقر والبطالة وضيق مساحة الأراضي الزراعية، فيلجؤون لتلك المهنة الخطرة بحثًا عن لقمة العيش.

وتقول دراسة أعدتها مؤسسة وادي النيل لعمال المحاجر: إن الأطفال يمثلون 23.2% من عمال المحاجر في المنيا، ما يشير إلى خطر آخر في امتهان أطفال تلك المهنة.


هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.