نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

س و ج.. الباحثات السوريات تحت وطأة الصراع المسلح

Shares

لم تفرق ظروف الحرب بين الباحثين ذكورًا كانوا أم إناثًا، فالتحديات واحدة: انقطاع متكرر للخدمات من كهرباء وإنترنت، تمويل ضعيف، ودعم معنوي أضعف، إلى جانب بيئة ضاغطة إنسانيًّا يصعب معها التركيز في المجال البحثي، هكذا وصفت غنوة خضور -الباحثة بمجال علوم المياه والتربة- ما تواجهه كباحثة سورية.

خضور، الباحثة في الهيئة العامة للبحوث الزراعية بوزارة الزراعة والاستصلاح الزراعي في دمشق بسوريا، حصلت على شهادة الدكتوراة عام 2015 من جامعة ’جرونبل‘ الفرنسية، ثم عادت بعدها إلى سوريا لاستكمال أبحاثها ببلادها، إلا أنها واجهت تحديات وطن تحت وطأة الحرب.

ورغم الصعوبات نالت غنوة إحدى جوائز لوريال/ يونسكو من أجل المرأة في العلم -زمالة المشرق العربي ومصر، إذ جرى توزيع الجوائز السنوية الخمس أمس الأول بالعاصمة اللبنانية بيروت.

ترى غنوة أن دور الباحثات هو الإسهام في مواجهة أزمات أوطانهن، عبر الارتقاء بوعي الشعوب والبحث عن حلول لمشكلاتهم.

تتابع خضور أبحاثها العلمية برغم وطأة الظروف بمجال إيجاد مصادر مياه غير تقليدية؛ للتصدي لأزمة شح المياه بالإقليم، وترتكز بحوث خضور على استخدام مياه معاصر الزيتون كمياه بديلة للري. 


هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.



إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.