نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

س و ج.. الزراعة الحافظة لمواجهة التغيرات المناخية

Shares


نظام الزراعة الحافظة هو نظام يمكن إدراجه ضمن نظام إدارة المخاطر؛ لما له من إيجابيات في الزراعة بالمناطق الجافة، وهو مطبق في العديد من دول العالم.
 
وهو ببساطة نظام أو أسلوب تجري فيه زراعة المحاصيل في تربة غير محضرة مسبقًا، أي دون حراثة، من خلال فتح شق ضيق بعرض وعمق كافيين لوضع البذور وتغطيتها بشكل ملائم.
 
وتُقدَّر مساحات الأراضي التي طُبقت فيها الزراعة الحافظة بنحو 106 ملايين هكتار في العالم.
 
ويقول د. أيمن العودة -رئيس برنامج الزراعة الحافظة في المركز العربي لدراسات الأراضي القاحلة والمناطق الجافة، والمعروف اختصارًا باسم ’أكساد‘، والأستاذ بكلية الزراعة، جامعة دمشق-: إن الزراعة الحافظة هي الأكثر مناسبة لمواجهة التغيرات المناخية.

وفي مقابلة خاصة مع SciDev.Net قدم العودة شرحًا وافيًا لهذا النوع من الزراعة، وكيف يمكن اعتباره الأكثر مناسبة لمواجهة التغيرات المناخية والأزمات الاقتصادية.

وفجر العودة خلال الحوار مفاجأة بقوله: إن الأحداث في سوريا ساعدت على نشر هذا النوع من الزراعة بنسبة أكبر مما كانت قبل بدايتها، لكن هذه الزيادة كان يمكن أن تتضاعف لولا الأحداث.

هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.