نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

دعوة لبناء نماذج عربية لرصد التغيرات المناخية

حقوق الصورة: Flicker/ Oxfam International

SciDev.net من الحدث

وراء الكواليس ترسل من مراسلينا

Location Map

12/10/15

توفيق بوقاعدة
أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

Shares
 ”نحن من يُحدد كيف سيبدو المناخ في الأعوام الخمسين أو المائة المقبلة“، هذه طموحات علماء الفيزياء للحد من ظاهرة التلوث والإفراط في استهلاك الطاقة، وكل ما يزيد من انبعاث الغازات الدفيئة المسببة للاحترار العالمي ورفع درجات حرارة الأرض في مناطق معينة، وارتفاع نسبة الرطوبة أو الجفاف في مناطق أخرى.

تكمن أهمية رصد التغيرات المناخية بشكل دقيق في المنطقة العربية في إمكانية تطوير قدرات التكيف معها ومواجهة مختلف التهديدات المتوقعة، لذا طور العلماء نماذج عديدة ومؤشرات للتنبؤ بمسار التغيرات المناخية في مختلف مناطق العالم بناء على معطيات فيزيائية مناخية، وتم عرضها في جلسة خاصة بقمة مدن البيئة العالمية 2015 في أبو ظبي، الإمارات في المدة من 11- 13 أكتوبر الجاري.

ولكن يشكك رشيد زعبول -خبير النمذجة المناخية في المركز الدولي للزراعة الملحية (ICBA)- في قدرة مثل هذه النماذج على رصد كل التغيرات المناخية في المنطقة العربية على الأقل؛ ”لأنه تم تطويرها بمحددات ومعطيات لا تتلاءم مع المنطقة العربية“.

يرى زعبول أن أغلب التقارير المتعلقة بالتغيرات المناخية الخاصة بالمنطقة يتم استنتاجها في إطار معطيات القارة الآسيوية أو القارة الأفريقية، وتستند أغلبها على سيناريوهات غير دقيقة تتوقع حركة المناخ.
لذا فإن المنطقة العربية في الوقت الراهن لا تمتلك مؤشرات ومحددات دقيقة للتغيرات المناخية التي ستحدث في المستقبل القريب والمتوسط وحتى البعيد، ”وهو ما يجعلها عرضة للعوامل المناخية المفاجئة مثل الفيضانات والجفاف دون سابق إنذار لها، ما يؤثر على سلة الغذاء ومخزون المياه العذبة“.

ويشير زعبول إلى ضعف النماذج العددية التي تم تطويرها في فرنسا وألمانيا واليابان، وقلة مصداقيتها في كثير من المناطق العربية فيما يتعلق بكمية تساقط الأمطار في هذه المناطق، فالنماذج لا تعطي مستوى دقيقًا لحجم الأمطار المتساقطة والتغيرات التي تحدث في المستقبل، وفي أحيان كثيرة تكون مناقضة للواقع.

ويعطي زعبول نموذجًا لتوقعات أوروبية بتزايد حجم تساقط الأمطار في تونس إلى 2000 ملليمتر سنويا، إلا أن الواقع يشير إلى تراجع كمية التساقط إلى 1000 ملليمتر سنويا في الشمال، وبنسبة أقل بكثير في الجنوب.

ولما كانت هذه النماذج غير قادرة على رصد التغيرات المناحية في المنطقة المترامية الأطراف، يسعى باحثون إلى تطوير نماذج خاصة بالمنطقة، تأخذ بعين الاعتبار البيانات المناخية والطبيعة الجغرافية، وفي ذلك يقول زعبول: ”لدينا الكثير من الخبراء في مجال المناخ وتوقعاته على المدى القريب أو البعيد، وبإمكانهم وضع المعايير النموذجية الرقمية لرصد حركة المناخ، وانعكاسات التلوث عليه“.

وأشار زعبول إلى أن هناك مسعى من أجل ذلك بين عدد من الباحثين في المنظمات البيئية في المنطقة؛ ”لأن معرفة حالة المناخ والتغيرات الحاصلة بحاجة لقياسات دقيقة على مدى فترة طويلة“.

وأكد زعبول أن تطوير البرامج القادرة على المساهمة في التحكم بتغيرات المناخ على المستوى العالمي، لن يكون إلا برصد دقيق لحالة المناخ وتحليلها، وإنشاء شبكات تواصل بين مختلف مراكز الرصد لبناء بيانات دقيقة تمكن صانعي القرار من اتخاذ القرار المناسب للحد من الأخطار المدمرة لتقلبات المناخ، ”ولا يزال اليوم الوقت أمامنا لنحدد طبيعة المناخ في الغد إذا تضافرت الجهود وصُححت المعطيات والمعايير وأخلصنا في الهدف“.
 
 هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
 



إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.