نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

أطلس للرياح في العراق
  • أطلس للرياح في العراق

حقوق الصورة: Flickr/ Land Rover Our Planet

نقاط للقراءة السريعة

  • العراق يصدر أطلسًا للرياح بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة

  • يوضح الأطلس سرعة وطاقة الرياح في أي نقطة داخل العراق على ثلاثة ارتفاعات

  • فوائد للأطلس في الاستثمار بمجالات الطاقة والزراعة والبتروكيماويات

Shares
 
[بغداد] أعلنت وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية عن إصدار أول أطلس للرياح بالبلاد، كجزء من الأطلس العالمي للطاقة المتجددة، والذي تديره الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

وقالت الوزارة في بيانها الصادر يوم 12 نوفمبر الجاري: إن إصدار الأطلس جاء بعد التأكد من صحة بياناته ودقتها من قِبل دائرة الطاقات المتجددة بالوزارة.

يقول كمال حسين لطيف -مدير عام الدائرة- لشبكة SciDev.Net: ”الهدف من الأطلس هو المساعدة في الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة، وسيوزع الأطلس خلال شهر ديسمبر المقبل على الوزارات والمؤسسات المعنية في العراق الراغبة في الاستثمار بهذا المجال، فضلاً عن توزيعه في الجامعات للمهتمين“.

وأشار لطيف إلى أنه ”تم تحميل الأطلس على موقع الوكالة الدولية للطاقات المتجددة قبل نحو شهر من الآن“.

يوضح الأطلس سرعة وطاقة الرياح في أي نقطة داخل العراق على ثلاثة ارتفاعات (30، 50، 90 مترًا)، إضافة إلى بيانات علمية أخرى ذات صلة.

وأشار لطيف إلى أن دور الوزارة استشاري، ”نقدم من خلال الأطلس بيئة مدروسة وصالحة للاستثمار الداخلي والخارجي، فليس من السهولة إقناع أي دولة بالمجيء والاستثمار في مجال الطاقة المتجددة بالعراق“، مشيرًا إلى أن الشركات العالمية تخشى أن تبني محطات لتوليد الطاقة في أماكن معينة بالعراق ثم تفشل.

المناطق التي أشار الأطلس إلى إمكانية الاستثمار يقول عنها لطيف: ”هي السهل الرسوبي في وسط البلاد وجنوبها، وهي من أهم الأماكن، حيث معدل سرعة الرياح فيها أكثر من ثمانية أمتار في الثانية، كذلك محافظة واسط، وتحديدًا في منطقة الشهابي وشيخ سعد وقضاء الحي، ومنطقة علي الغربي في محافظة ذي قار جنوبًا“.

وأكد لطيف أن ”كل هذه المناطق بعيدة تمامًا عن سيطرة تنظيم داعش“، وأضاف: ”فور إطلاق موازنة العام المقبل سنستثمر في مجال إنتاج الطاقة لحساب محافظة واسط“.

وأوضح لطيف أنه ”وفقًا لخطة الوزارة الاستراتيجية للطاقة لعام 2013، من المتوقع أن يصل إنتاج العراق نحو 30 إلى 32 جيجاوات من الكهرباء بحلول عام 2030“.

واستطرد: ”تمثل نسبة الطاقة المتجددة منه نحو 750 إلى 800 ميجاوات، أي ما يعادل نحو 4% إلى 5% من إنتاج الكهرباء“، مشيرًا إلى أن إسهام الطاقة المتجددة في العراق متواضع جدًّا، والاعتماد الأكبر على الوقود الأحفوري.

 فوائد أخرى للأطلس يراها المهندس الزراعي ضرغام محمد علي بخلاف الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة، ويقول: ”لهذا الأطلس أهميته على صعيد المشروعات الزراعية الكبرى، مثل حقول الدواجن والماشية، وكذلك المناحل لأنها تتأثر بسرعة الرياح واتجاهاتها“.

وأوضح ضرغام لشبكة SciDev.Net أن ”هذا الأطلس ذو قيمة علمية وبحثية من جهة، وقيمة اقتصادية من جهة أخرى، ويمكن الاستفادة عبر وضع دراسات جدوى للمشروعات التي تتأثر بالرياح كحقول الطاقة، وكذلك المشروعات الزراعية ومشروعات التكرير والبتروكيماويات وصناعة الطابوق (لبنات البناء)“.

واستطرد: ”لعل إرفاق هذا الأطلس مع الخريطة الاستثمارية للمشروعات في العراق يشكل أهمية لدراسات جدوى أكثر واقعية“.
 
 
 
هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لموقع SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا


إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.