نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

’ممكن‘.. أمل في حياة أيسر للمكفوفين

Shares

بدأت فكرة مبادرة ’ممكن‘ في نوفمبر ٢٠١٣، تحت مظلة مؤسسة ’علماء مصر‘ التي تسعى إلى تطوير أوساط البحث العلمي وإحداث طفرة كمية وكيفية فيه، ويهتم المشروع بمجالات البحث العلمي التي تسهل الحياة اليومية للمكفوفين، فكان شعاره: ’هندسة من أجل المكفوفين‘.
 
يهدف المشروع إلى بناء جسور للتعاون بين أساتذة الجامعات والشركات المعنية والجمعيات الخيرية لإنتاج أدوات صديقة للمكفوفين وضعاف البصر. ولتحقيق تلك الأهداف يسعى فريق عمل ’ممكن‘ -وترأسه الباحثة إنجي فودة والمبرمج وائل زكريا- إلى دراسة احتياجات ذوي الإعاقة البصرية، ومساعدة المهندسين المختصين على إيجاد الحلول المناسبة، وتمكينهم من الخروج بمنتجات كاملة الصنع.
 
بالإضافة إلى إنشاء قاعدة بيانات بالجمعيات الخيرية المعنية بذوي الإعاقة البصرية والشركات العاملة في هذا المجال بالدول العربية، وكذلك تكوين فريق بحثي من أساتذة الجامعات، والمهندسين المعنيين بالتقنيات المساعدة، ومجموعة من المكفوفين وضعاف البصر وطلاب الهندسة وبعض الجهات المانحة.
 
وتعد نظارة الأمل للمكفوفين من أبرز الابتكارات التي دعمها المشروع، وابتكرها المهندس محمد إسلام، وفازت منذ أيام بالمركز الأول في مسابقة ’عين‘ للابتكار بالمؤتمر السنوي الثالث للشبكة العربية للابتكار‪  AINAC في الإمارات، بالإضافة إلى العصا البيضاء التي يعمل على إعادة تصميمها فريق من قسم التصميم الصناعي بكلية الفنون التطبيقية، بجامعة حلوان لتناسب البيئة المحلية في مصر.

إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.