نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

أطفال الدول الفقيرة أبطأ في تنمية المهارات الأساسية
  • أطفال الدول الفقيرة أبطأ في تنمية المهارات الأساسية

حقوق الصورة: Panos/ Tommy Trenchard

نقاط للقراءة السريعة

  • المهارات المبكرة لا يكتسبها أطفال في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل بسرعة كافية

  • تنعكس مهارات النمو الأساسية لاحقًا على الصحة والإنتاجية والرفاهية

  • على صناع القرار التدخل؛ لتعزيز النمو المعرفي، والاجتماعي-العاطفي

Shares
[مانيلا] تعجز أعداد كبيرة من الأطفال الصغار في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل عن بلوغ معايير تنموية أساسية، ترتبط فيما بعد بالصحة والإنتاجية والرفاهية في حياتهم.

ثمة طفل من كل ثلاثة أطفال دون سن المدرسة (خمس سنوات أو أقل)، ممن يعيشون في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، لا يبلغ مراحل أساسية إما في النمو المعرفي أو الاجتماعي-العاطفي، وفقًا لدراسة أجراها فريق من كلية هارفارد للدراسات العليا في التعليم، تقوده باحثة رئيسة هي دانا تشارلز مكوي، ونُشرت في دورية ’بلوس ميديسن‘ 7 يونيو الماضي.

تُعرّف الدراسة النمو المعرفي المتدني ”بعدم القدرة على اتباع تعليمات بسيطة أو العمل بشكل مستقل“. ومن ناحية أخرى، يمثل النمو الاجتماعي-العاطفي المتدني ”عدم القدرة على السيطرة على النزعة العدوانية، وتجنب تشتيت الانتباه، والانسجام جيدًا مع الأطفال الآخرين“.

ومما يفاقم مشكلة تقييمات تنمية المهارات الأساسية المتدنية هذه، قصور النمو البدني للأطفال؛ إذ تشير التقديرات إلى معاناة نحو 17% من الأطفال من التقزّم، فنموهم البدني لا يتناسب مع سنهم.

وعند استقراء البيانات المتاحة عن أطفال تتراوح أعمارهم بين الثلاث والأربع سنوات، يعيشون في 35 بلدًا منخفض أو متوسط الدخل، وُجِدَ أن النمو المعرفي أو الاجتماعي-الاقتصادي، أو كليهما، متدنٍّ لدى 32.9%. وقد استخدم الباحثون مجالين من مجالات النمو الأربعة الرئيسة في مؤشر النمو المبكر للطفل، الذي طورته منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ويراقبه كثيرون عن كثب.

وبحسب الأقاليم الجغرافية، تُظهر البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل جنوب الصحراء الكبرى أعلى معدل انتشار لتدني النمو المعرفي أو الاجتماعي-الاقتصادي لدى هؤلاء الأطفال، بنسبة 43.8%، تلتها منطقة جنوب آسيا بنسبة 37.7%. أما أدنى معدلات انتشار لذلك التدني فقد لوحظت في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل بأمريكا اللاتينية وفي منطقة البحر الكاريبي بنسبة 18.7%، في حين كانت في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى بنسبة 18.4%.

كما يبلغ معدل الانتشار في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل في منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ 25.9%. ومع ذلك، أفادت دراسة منفصلة نُشرت مطلع الشهر الماضي أن التقزّم يشكل مشكلة صحة عامة حادة لدى نصف أعضاء رابطة أمم جنوب شرق آسيا العشرة، حيث يظل انتشار التقزّم والهزال بين الأطفال دون سن الخمس ”مرتفعًا بشكل غير مقبول“.[2]

ووفق ما أدلت به دانا لشبكة SciDev.Net فإن بحثهم لم يركز على الأسباب الكامنة وراء انخفاض معدل انتشار بعض الصعوبات في مناطق أكثر من غيرها، على الرغم من أنها تستشهد بأن انخفاض معدلات الفقر ”قد يسهم في أعداد أطفال أقل“.

من ثم فإن البحث يشير إلى ضرورة وضع سياسات وبرامج إضافية تهدف إلى ”الحد من تعرض الأطفال للفقر، والعنف“.

وأضافت دانا: ”نحن بحاجة أيضًا إلى موارد ودعم؛ لتعزيز فرص الأطفال في التعلم، داخل المنزل وخارجه على حد سواء“. ”وقد أظهرت الأبحاث أن التفاعلات الداعمة والمتجاوبة والثرية مع الآباء والأمهات وسائر مقدمي الرعاية هي الآليات الأساسية التي ينمّي الأطفال من خلالها المهارات المعرفية، والاجتماعية-العاطفية في مرحلة الطفولة المبكرة“.

وتستطرد: ”الأهم من ذلك، يجب أن تُنفّذ هذه التدخلات للحد من المخاطر وتعزيز التعلم في وقت مبكر، أي في أول 1000 يوم من عمر الطفل، فنتائج دراستنا تشير إلى أن الانتكاسات التنموية تصير شائعة بالفعل عندما يبلغ الأطفال سن الثالثة أو الرابعة، ويخبرنا علم الأعصاب بأن أدمغة الأطفال تنمو بسرعة أكبر خلال مرحلة الطفولة المبكرة هذه“.

يتفق مع هذا الرأي تشيمبا راجافان -أخصائي التعليم الإقليمي بمكتب اليونيسف في شرق آسيا والمحيط الهادئ، مشيرًا إلى أن المنظمة تؤكد على أهمية أول 1000 يوم من بداية حمل المرأة إلى عيد الميلاد الثاني لطفلها، وهي فترة تقدم ”فرصة فريدة للأطفال والمجتمعات التي يعيشون فيها، تساعد على النماء والازدهار“.

وفي معرض استشهاده بأمثلة لجهود اليونيسف، يقول راجافان لشبكة SciDev.Net: إن ثمة دراسة عن الاستعداد لدخول المدرسة في ست مقاطعات بإندونيسيا، أظهرت أن برامج تنمية الطفولة المبكرة قد ساعدت على تطوير الكفاءات النفسية-الاجتماعية والمعرفية لجعل الأطفال مستعدين لدخول المدرسة، شريطة أن تكون المشاركة في هذه البرامج لمدة سنة ونصف على الأقل.

الخبر منشور بنسخة إقليم جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ، يمكنكم مطالعته عبر العنوان التالي:-

Children in poor nations slow in developing basic skills

المراجع

[1] Dana Charles McCoy and others Early Childhood Developmental Status in Low- and Middle-Income Countries: National, Regional, and Global Prevalence Estimates Using Predictive Models (PLOS MEDICINE, 7 June 2016)

[2] ASEAN, UNICEF/EAPRO and WHO Regional Report on Nutrition Security in ASEAN (2016)

إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.