نقرن العلم بالتنمية عبر الأخبار والتحليلات

في الأمن الغذائي.. كل الطرق تبدأ بصغار المزارعين
  • في الأمن الغذائي.. كل الطرق تبدأ بصغار المزارعين

حقوق الصورة: flicker/Marwa Morgan

نقاط للقراءة السريعة

  • ينتج صغار المزارعين 80٪ من الغذاء المستهلك، في كثير من الدول النامية

  • مساعدة أصحاب الحيازات الصغيرة مصلحة حقيقية لدى صانعي السياسات

  • صغار المزارعين ذوو أهمية حاسمة في أي عملية تطوير شاملة لضمان الأمن الغذائي

Shares
اتفق مؤتمر دولي على وضع إطار شراكة استراتيجية لتعزيز الأمن المائي والغذائي في المناطق الجافة. تسعى الشراكة إلى ترويج نقل المعرفة والحلول التقنية فيما يتعلق بزيادة كفاءة استخدام مياه الري، وتحسين فرص حصول صغار المزارعين على المعرفة.
 
وكان صغار المزارعين وأصحاب الحيازات الصغيرة هم القاسم المشترك الأعظم لأكثر فاعليات مؤتمر "سياسات المياه والأمن الغذائي في المناطق الجافة"، وتوصياته.

ولا غرو، فصغار المزارعين هؤلاء، هم عماد الإنتاج الزراعي في الدول النامية، وهم مصدر 80% من الغذاء المستهلك في كثير منها، وأغلبهم يعيش في المناطق الجافة، حيث الموارد غير كافية، والأراضي تتدهور، ونقص المياه يتزايد، علاوة على أنساق مناخية عصية على التنبؤ.
 
على مدار ثلاثة أيام، اجتمع فيها بالقاهرة الوزراء وصانعو السياسة من نحو عشرة بلدان نامية، مع مجموعة من كبار الباحثين وخبراء التنمية الريفية من 28 بلدا، وممثلي سبع منظمات إنمائية، وثمانية من المانحين في القاهرة، خرجوا بقناعة قائمة على الدليل والقرينة، وعلى العديد من الممارسات، خلاصتها أن تحقيق الأمن المائي، ومن ثَم الغذائي، يتحققان بمساعدة المزارعين ذوي الحيازات الصغيرة.
 
عقد المؤتمر في الفترة من 24 إلى 26 يونيه الماضي، وجرى تنظيمه برعاية الوزارة الزراعة المصرية، ومركز البحوث الزراعية التابع لها، ومشاركة كل من: المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ومركز بحوث التنمية الدولية.
 
لقد تبادل الحضور الآراء، وتقاسموا الخبرات، ورووا نماذج النجاح وقصص الإخفاق التي تبين كيف يمكن دمج الحلول المبنية على البحث العلمي مع السياسات الفعالة؛ لجلب الأمن المائي، والأمن الغذائي للبلدان التي فيها أراض جافة، ولملايين صغار المزارعين هناك.
 
من التجارب الناجحة، ما عرضه مدير التخطيط والتعاون الدولي بوزارة الزراعة والإصلاح الزراعي في سوريا الدكتور هيثم الأشقر، حيث قال شارحًا لموقع SciDev.Net: "نقدم للفلاح مدخلات زراعية مثل البذور والأسمدة لزراعة القمح، بقروض ميسرة قصيرة الأجل بفائدة 4%".
 
 ويستطرد الأشقر: "ثم تشتري الدولة القمح بأعلى سعر، لتحقق بذلك دخلاً مرضيًا للفلاح من جهة، وتضمن الاكتفاء الذاتي وتستغني عن الاستيراد من جهة أخرى. كما تعطي الحكومة قروضا ميسرة طويلة الأجل تصل إلى عشرين سنة بفائدة 4%، وتعفي كل مزارع يستخدم أنظمة الري الحديثة من تسديد نصف قيمتها".
 
غياب السياسات الفعالة هو العقبة الرئيسية أمام تقديم حلول على أساس من البحث العلمي لمشكلة الأمن الغذائي برأي الدكتور محمود الصلح، مدير عام المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ICARDA.
 
من ثَم يؤكد الصلح لموقع SciDev.Net أن "صانعي السياسات لديهم مصلحة حقيقية في تحسين أوضاع المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة".
 
كما أشار حبيب حليلة، كبير مستشاري  ICARDAإلى "مشروع تعزيز الأمن الغذائي في الدول العربية"، الذي تتبناه ICARDA، "ومن أهدافه إعداد برامج تدريبية لصغار المزارعين في 6 دول عربية هي: مصر, والأردن, والمغرب, والسودان, وسوريا، وتونس".
 
وأضاف حليلة لموقع SciDev.Net: "أنه على مدار ثلاث سنوات، استطاع المشروع النهوض بإنتاج القمح في الدول المستهدفة ليزيد بنسب تتراوح من 20% إلى30%, وبتوفير 25% من المياه المستخدمة في الزراعة".
 
وأشاد حليلة بنجاح هذا المشروع، خاصة التجربة المصرية التي نهضت بإنتاج القمح. وقال: "نظمنا هذا العام زيارة 36 مزارعًا من دول عربية مختلفة إلى محافظة الشرقية؛ لنطلعهم على تجربة أقرانهم في مصر والاستفادة منها".
 
لقد خلص المجتمعون إلى حقيقة مفادها أنه لا أمن غذائيا بلا أمن مائي، وأن هناك حاجة للمعلومات وأدوات للتواصل يستخدمها صغار المزارعين لتقليل الأخطار. كما اندلع جدل حول تبني منهج سلسلة القيمة لتحسين دور أصحاب الحيازات الصغيرة.
 
  
 هذا الموضوع أنتج عبر المكتب الإقليمي لسيديف.نت  SciDev.Net بإقليم الشرق الأوسط

إعادة نشر المقال:
نشجعكم على إعادة نشر هذه المقالة على الإنترنت أو عبر الإعلام المطبوع، فهو متاح لدينا مجانًا تحت رخصة المشاع الإبداعي، ولكن يُرجى اتباع بعض الإرشادات البسيطة:
  1. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لكاتبها.
  2. يرجى الحفاظ على نسبة المادة لـشبكة SciDev.Net - وحيثما أمكن إدراج شعارنا مع وصلة الى المقال الأصلي.
  3. يمكنك ببساطة إدراج الأسطر القليلة الأولى من هذه المقالة ثم إضافة: "يمكن قراءة المقال كاملا على SciDev.Net" متضمنة رابطًا للمقال الأصلي.
  4. إذا كنت تريد أيضا أخذ الصور المنشورة في هذه المقالة، ستحتاج إلى التنسيق مع المصدر الأصلي لها إذا كان يمكنك استخدامها.
  5. أسهل طريقة للحصول على هذه المادة على موقع الويب الخاص بك هو تضمين الكود الموجود أدناه.
لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع فيموقعنا على محددات وسائل الإعلام وإعادة النشر.